رئيس حركة "أحباب الرسول "يشرح ملابسات تحرك الجماعة(مقابلة)
الأربعاء, 19 فبراير 2014 15:58

في إطار البحث عن خلفية التحركات الاخيرة التي هزت الشارع بعد المقال المسيء للرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، والتي تطورت لتشمل المدارس.
وما أثير من جدل حول الاستاذ محمدن ولد اشدو وتعهده بالدفاع عن صاحب المقال، والذي كذبه الأخير عبر تصريحات ومقالات إعلامية، ومع كل هذا ما زال الجدل دائرا.
وللوقوف على ملابسات القضية، التقت وكالة المستقبل الاستاذ يحظيه ولد داهي رئيس جماعة أحباب الرسول صلى الله عليه وسلم التي حملت لواء التحركات والمهرجانات، وأثارت معه الكثير من القضايا التي تمس الموضوع، وقد أجاب عن أسئلتنا في هذا الحوار الشامل .

وكالة المستقبل : قبل الدخول في التفاصيل نود أن نسألكم عن ملابسات توقيف الشرطة لكم ؟
ولد داهي: تقدم المسيء ولد اشدو بشكاية ضدنا للنيابة العامة ، وحولته النيابة إلى مفوضية الشرطة بتفرغ زينة"1 " واستدعتنا المفوضية واستجوبتني ، وقد حاول مفوض الشرطة الضغط علي من أجل التخلي عن مضايقة المسيء ولد أشدو لكننا لن نتخلى عن مضايقته حتي يتوب عن الدفاع عن المسيء ولد امخيطير .
وكالة المستقبل : يرى البعض بانكم جزء من الجماعة السلفية بموريتانيا ؟
ولد داهى : لا علاقة تربطنا بجماعة السلفية الموريتانية ولا وجود لأي تنسيق معها .
وكالة المستقبل : يرى بعض المراقبين بأنكم انحرفتم بمسار قضية الإساءة لرسول لله إلى تجاذبات جانبية مع المحامي ولد إشدو ، ما هو ردكم ؟
لا توجد لدينا اي تصفية حسابات مع ولد اشدو ، ولم نتعرض له إلا بعدما جاهر وظهر في وسائل الاعلام يتبجح بدفاعه عن ولد أمخيطير، مهونا في نفس الوقت من هذه الإساءة ، كما عمد إلى التنقيص والتشهير والسب الشتم ، والاستهزاء والتهكم من المتدينين والمؤمنين الطيبين الذين ينكرون إساءة ولد امخيطير . ويدافعون عن نبيهم ، كما وصف كل هؤلاء  بالغوغائيين الهمجيين السذج والمرتزقة الخارجين على دولة الشرعية والقانون والدستور.
بعد كل هذه التصرفات يعتبر ولد اشدو هو من نبه على نفسه ، وأصبح في صف ولد امخيطير ، وبالتالي فحق لكل محب  ومتبع للرسول صلى الله عليه وسلم ، أن ينكر فعلته ويسعى إلى تغييرها والسعي إلى الذود عن عرضه والدفاع عنه ، خاصة في ظل انتكاسة ولد اشدو  عن الفطرة، حيث أصبح يرى المعروف منكرا ، والمنكر معروفا .
فيرى محبة النبي صلى الله عليه وسلم ، ومدحه والثناء على شمائله ، والتحذير من الإساءة عليه زندقة ، وخروجا على القانون وغوغاء الرعاء وتصرفات للدهماء .
كما يرى أن إساءة الملحد والمرتد ولد أمخيطير كبوة جواد ، ويلتمس له العذر ويبرئه كما يتبجح بالدفاع عنه ، وزيادة على ذلك يتحامل على كل من ينكر منكر هذا الملحد .
فارتأت الجماعة ولاحظت أن ولد أشدو يجب أن يستتاب ، وأنه أخطر على الإسلام من ولد امخيطير ، وعليه لا يقل جرمه عن جرم صاحب المقال المسيء  بل يتجاوزه . فإن تاب ولد أشدو عن دفاعه عن ولد أمخيطير ، واعتذر للشعب الموريتاني عن إساءته له ، وصرح بذلك في بيان مصدق و أظهره في نقطة صحفية ،حينها يصبح من أحباب النبي صلى الله عليه وسلم , ورفعنا عنه كل أنواع الحصار و أنهينا المقاطعة لبضائعه ، بل سنطالب من الناس الرجوع لبضاعته ، وهذا خير دليل على أننا ليست وراءنا مآرب شخصية ولا ايادي خفية , وإنما المتأخر والرافض لهذا هو ولد أشدو بتعنته على الباطل ، واعتبار الدفاع عنه شجاعة وهذا ماننقمه عليه .
وكالة المستقبل : ولد اشدو نفى في إحدى القنوات الوطنية نيته الدفاع عن ولد أمخيطير، وكذلك في مقالات متتالية دفاعه عن المسيء على الرسول ص،  لماذا مازلتم مصرين على التهجم عليه، ألا يعتبر الاصرار تجنيا عليه ؟
ولد داهي: سبب مواصلتنا التهجم على ولد إشدو هو ما تبين لنا من تناقض وكذب ، خاصة أنه صرح في بيان نشرته بعض المواقع بتاريخ 2014 – 02 – 13 بعد ظهوره في قناة الوطنية بيومين قال فيه بالحرف أن أهل ولد امخيطير لم تشفع لهم رسالة تعهد أرسلها لهم ، مما جعله يضطر للذهاب لانواذيبو لمقابلة المرتد ولد امخيطير ، فهذا تناقض واضح يدل على مراوغات ولد اشدو ، ومخادعته لهذا الشعب البريئ المسلم والمسالم .
وكالة المستقبل : يتهمكم البعض بانكم صنيعة للنظام لإيجاد حزب سياسي بديل ومنافس لحزب تواصل ذي المرجعية الإسلامية ؟
ولد داهى : هذا السؤال من مكر ودسائس الملحدين العلمانيين ، لزرع فتنة بين الطوائف المتدينة ، وهو اتهام باطل ولا أدلة عليه ونتحدى من يأتي بأدلة عليه .
وكالة المستقبل : يقال إنكم في الأيام الأخيرة أدخلتم تلاميذ المدارس في حراككم ، ما أدى إلى حدوث فوضى في بعض أحياء العاصمة ، فماهي خطتكم لضبط تصرفات هؤلاء التلاميذ المتحمسين ؟
ولد داهي : نحن لم نخرج التلاميذ ولم نحرضهم على الفوضى ، وإنما خرجوا فرحا بإجازة الأسبوع ، وتنديدا بالإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فاعترضتهم الشرطة  وتصدى لهم بعض الصبية بإحراق عجلة واحدة من عجلات السيارات ، وهنا حاول بعض اللصوص انتهاز الفرصة فتحركت الأجهزة الأمنية وفرقت جموعهم ، هذا كل ما في الأمر ، فلم تنهب محلات ولم تكسر سيارات ، لكن بعض الحاقدين على "أحباب الرسول"هولوا الأمر وضخموه ، محاولين إحداث مواجهة وتحريض الدولة على أصحاب هذه المبادرة ، إلا أنني أقول لهم ما كان لله سيبقى والايام كفيلة بفضح السرائر والمؤامرات .
وكالة المستقبل : ما هو تقييمكم للمسار القضائي لقضية ولد امخيطير ؟
ولد داهي : نرى أنه فيه تباطؤ وتلكؤ وانحراف للقضاء عن الحكم الشرعي لهذا المرتد ، لأن القانون الموريتاني لم ينص بشكل صريح على عقوبة محددة للمسيء على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإنما تنص المادة 449 من القانون الجنائي  الموريتاني على أن ما لم ينص في هذا القانون يحال إلى الشريعة الإسلامية ، فعدلت النيابة في نواذيبو عن الشريعة الإسلامية ، رافضة أقوال العلماء الأجلاء المبينة للحكم الشرعي لهذا المسيء وهي القتل تاب أم لم يتب ، وكيفت المادة 306 من القانون الجنائي الموريتاني ، محاولة أن تساوي انتهاك حرمات لله والاستهزاء بالأنبياء الذين تنص عليه هذه المادة وبين الإساءة على الأنبياء التي هي ردة وزيادة على الكفر بتعلقها بحق النبي صلى الله عليه وسلم ، وكل الناس مجمعين على أن الاستهزاء أخف بكثير ولا يقارن بالإساءة ، و نفي العدالة عن النبي واتهامه بالعنصرية وتشريعه للظلم حاشاه من ذلك كله .
وكالة المستقبل : لاشك أن الرأي العام يتساءل حاليا  عن طبيعة"جماعة أحباب الرسول"وخلفيات نشأتها، فهل لكم أن تحدثونا عن ذلك؟
ولد داهي : جماعة أحباب الرسول تضم كثيرا من الجماعات والأفراد من شتى طوائف وشرائح المجتمع ، ولا تنتسب لأي جهة سياسية أو اية حركة دينية .
ومن ابرز مكونات جماعة احباب الرسول اصحاب حركة تطبيق الشريعة الإسلامية ، وكثير من أعضاء جماعة لا للإباحية ، و اعضاء من جمعية الإنسان الخيرية ، ومبادرة الدفاع عن المقدسات الدينية ، إلى غير ذلك من الجماعات الأخرى .
أما عن جماعتنا فإننا في  "جماعة أحباب الرسول" لدينا مجموعة من الأهداف والمطالب التي نسعى إلى تحقيقها ، ومن أبرز هذه المطالب:
1 – تطبيق شرع الله في جميع نواحي الحياة
2 – زيادة حصص مادة التربية الإسلامية في جميع المستويات الدراسية ورفع ضاربها .
3 – المطالبة بنزع الفلسفة اليونانية والنظريات الإلحادية " نظرية هيجل وماركس " من مناهجنا التعليمية ، لأنها تشكك في أصول الإيمان.
4 – المطالبة بمنع الاختلاط بين الجنسين في المؤسسات التعليمية العمومية .
5 – المطالبة بإنشاء هيئة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وشرطة للأخلاق تصون دين واخلاق الموريتانيين .
6 – المطالبة بإنشاء إدارة ومصلحة لجمع الزكاة بين الأغنياء وتوزيعها على الفقراء .
7 – المطالبة بأسلمة المعاملات المصرفية وتحريم جميع المعاملات الربوية في البنوك .
8 – نسعى لتحصين الشباب المسلم من الهجمات الإلحادية ، من خلال تدريس أصول الإيمان ومحبة النبي صلى الله عليه وسلم ، وطباعة كتب صغيرة في محبة النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمه .
9 – مواجهة الهيئات الحقوقية اللاإنسانية التي تعبث بمقدسات البلد والمدافعة عن المجرمين . 
شكرا جزيلا

أجرى الحوار: موسى ولد إسلمو

وكالة المستقبل


 

رئيس حركة