اعتقال رجل اعتدى جسديا على ممرضة في مستشفى الصداقة بنواكشوط

رسالة الخطأ

Deprecated function: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in menu_set_active_trail() (line 2404 of /home/mithakc4/public_html/includes/menu.inc).
21 يوليو, 2019 - 16:19

ذكر المدون والإعلامي حبيب الله ولد أحمد أن ممرضة تعرضت للاعتداء من طرف رجل كان يصطحب ابنه للعلاج في مستشفى الصداقة بعرفات..

وجاء في تدوينة نشرها الأخ حبيب الله اليوم في صفحته على الفيسبوك؛ ما يلي:

تعرضت ممرضة بقسم الطوارئ - مستشفى الصداقة بنواكشوط لاعتداء جسدي من طرف احد زوار القسم 
وحسب شهود عيان فإن رجلا ستينيا قدم إلى القسم قبيل صلاة عصر يوم أمس السبت رفقة شابين معهم طفل يعانى جرحا متوسطا 
طلب الرجل من إحدى الممرضات علاج الطفل الجريح فاعتذرت بأنها لا يمكن لها التصرف خارج تعليمات طبيب المداومة فهي تنفذ العلاج ولاتقترحه بحضرة الطبيب 
حضر الطبيب وأوصى بتنظيف الجرح وخياطته وطمأن الرجل على وضعية طفله 
جلب الرجل مستلزمات العلاج وطلب من الممرضة الشروع فى مداواة الطفل فقالت له لامشكلة سأصرف حقنة لمريض وضعيته مستعجلة وأعود إليك 
لم يسمع الرجل جواب الممرضة واعتقد أنها رفضت علاج الطفل فتبعها إلى غرفة مجاورة وأعاد طلبه لها فقالت له ساغسل يدي وانظف الجرح واخيطه 
ودخلت غرفة المداومة لغسل يديها وايضا هذه المرة اعتقد الرجل أنها مصرة على تجاهله فدخل عليها غرفة المداومة وهي تنشف يديها 
انهال عليها ضربا وهويقول إنها متكبرة وبلااخلاق وترفض علاج طفله 
تدخل حاضرون لفض الاشتباك فالممرضة وجهت ضربة للرجل ما أدى إلى سقوط نظاراته الطبية 
حاول الرجل الخروج من القسم بعدالحادثة وعجز رجال شرطة وامن المستشفى عن السيطرة عليه قبل ان يتدخل شرطي بلباس مدني كان برفقة أحد المرضى ويتمكن من السيطرة عليه وتسليمه للشرطة التى باشرت التحقيق وسلمت الممرضة تسخيرا طبيا لاحظ عليه الطبيب حاجة الممرضة للراحة 15 يوما لتضررها من كدمات وآثار ضرب على الوجه ولكن دون خطورة على وضعيتها الصحية العامة 
تم علاج الطفل بطبيعة الحال دون تأخيروحالته كانت بسيطة
الرجل موقوف لدى الشرطة وسط جهود حثيثة قدتسفر خلال ساعات عن تسوية الملف عائليا نظرا للعلاقة القبلية الوطيدة بين مجموعة المعتدى والمعتدى عليها
ملاحظة / 
لم أتمكن من الحصول على رواية الرجل للقصة وهذه قصة شهود عيان من عمال قطاع الصحة تصديقها يتطلب مقارنتها برؤية الرجل ووجهة نظره فى الحادثة
الشابان المرافقان للرجل وحسب شهود العيان لم يتدخلا إلا لفض النزاع ولم يشتركا فى الاعتداء على الممرضة

إضافة تعليق جديد